اين اعلامنا الثوري

لقاء إبراهيم عيسى ومنى الشاذلي مع المحلس العسكري أبرز حقيقة ضرورة إيجاد منبر إعلامي مستقل حيث المحاور يحمل وعياً سياسياً وانتماءً حقيقياً للثورة ويكون الحوار مثمراً وكاشفاً للحقائق أمام الشعب. أنا لا أفهم كيف غاب عن النجمين الإعلاميين الرد على ممثلي المحلس العسكري في مسألة طلب تأجيل مطلب العدالة الاجتماعية بدعوى عدم وجود موارد رغم أن تطبيق حد أقصى للدخل وفرض ضرائب تصاعدية وقصر دعم الطاقة على الأفراد وإلغاء الصناديق الخاصة وخفض المخصصات السيادية كل هذا يوفر دعماً يغطي تحقيق المطالب الاجتماعية. ثم لماذا لم يتم طرح التأكيد على أن تطهير جهاز الأمن لم يتم حتى الآن وبقيت ممارسات التعذيب والخطف والقنص. لا نريد نجمة تهتم بهيئتها ولا نجم يتعمد إلقاء القفشات الساخرة وهو ما يمثل استهانة بدماء الشهداء وتفريطاً في مطالب الثورة.

أسامة فرحات – 20 اكتوبر 2011